بعد غضبة قيادة الحزب عليه.. ”العباسي” يسحب سُؤاله نيابة عن الجماعة بالبرلمان

بعد غضبة قيادة الحزب عليه.. ”العباسي” يسحب سُؤاله نيابة عن الجماعة بالبرلمان

A- A+
  • علمت ”شوف تيفي” من مصادر موثوقة، أن عمر العباسي، الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية قد حذف سؤاله المثير الذي كان يود توجيهه اليوم الاثنين إلى المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، للدفاع عن الجماعة وبيوت أعضائها بعد عملية التشميع التي طالت مساكن أعضاء الجماعة المحظورة، بعدما تم تحويلها إلى دور للعبادة واستغلالها لعقد اجتماعات سرية مخالفة للقوانين الجاري بها العمل.

    وأضـافت ذات المصادر أن البرلماني ”عمر العباسي” حضر إلى قبة البرلمان، مساء اليوم الاثنين، ولكنه فضل عدم طرح السؤال أو الحديث في الموضوع، وذلك على إثر غضبة الأمين العام ”نزار بركة” واللجنة التنفيذية للحزب بسبب ارتماء البرلماني في أحضان جماعة العدل والإحسان، عندما اختار دون غيره توجيه سؤال ذي حساسية خاصة ولم يُشاور فيه أحدا من أعضاء الحزب.

  • وكان ”العباسي” يود القول في سؤاله الذي ألغي: ”إن إقدام السلطات على تشميع بيوت بعض المواطنين في بعض المدن، يقتضي من الحكومة تنوير الرأي العام حول ما وقع”، وأضاف عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية في سؤاله، ”إن الحكومة مطالبة بكشف الأسباب الحقيقية وراء هذا القرار، وظروفه وملابساته انسجاما مع أحكام الدستور وتوجهاته واختياراته”، حسب ما جاء في نص السؤال.

    يُشــار أن السلطات لم تغلق بيوتا سكنية، كما تدعي الجماعة، التي ينوب عنها في سؤاله البرلماني، بل أغلقت مقرات بالمعنى الكامل لكلمة مقر، تتوفر فيه جميع الشروط والمقومات والتجهيزات اللوجستيكية لمقرات تتخذها الجماعة ”المحظورة” لاستضافة المريدين، وهو ما يستوجب الحزم معه من طرف الدولة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي